التسميات

السبت، 16 فبراير، 2008

اسبوع فتيات الجامعات ... اليوم الثالث!


دي صورة العرض ساعة محصل عطل الصوت ... :)

وابتدي اليوم التالت الساعه سته صباحا ، يعني نايم اربع ساعات بالتمان والكمال ، ودخلت حلقت دقني بمنتهي الحذر عشان مروحش اول يوم في التنظيم وفيا اي اصابات من اي نوع ... وربنا ميوريكم اصابات الحلاقه ابدا يارب :)

المهم ضربت البدله والجرافاته البمبي وخدت تاكسي ب اتنين جنيه ونص وكنت هناك الساعه سبعه صباحا ، وكالعاده ملقتش غير يسري واقف هنا عالبوابه ... وانضميت معاه لنصبح اول الموجودين ولتضاف وظيفه جديده لوظايفنا الكتير وهيا (دكتور بواب :) )

وابتدا الناس ييجوا عالباب وندخلهم واحد واحد واحده واحده ، ومكنش مسموح غير للجنه التنظيم هيا بس اللي تدخل ، المهم الناس اتجمعوا بعد عناء شديد وكان دكتور اشرف مقسم البنات ، جزء في المقصوره وجزء في صالون الريس وجزء في المطعم

وقعدنا ننادي علي كل مجموعه عشان تستعد وتروح مكانها ، وفجأه وبدون اي مقدمات اكتشفنا ان من ال
خمسين بنت الي معانا مش هياخدوا منهم غير من خمسه لعشره وباقي لجنة التنظيم بقي يشوفولهم اي حاجه غير التنظيم ...

اممممم ولاننا كنا قله من الولاد فكان واجب علينا اننا نشوف اي ............ ونحط فيها البنات اللي معانا ، وكل منطلع مدرج من مدرجات الاستاد يطردونا ، يعني مش هقول ان ده نوع من انواع الفقر الليكوريكي ، لان لسه الفقر الليكوريكي هيكون ليه دور كبير في السطور القادمه :)

المهم العبد لله ساب الركب وراح شاف المدرجات اللي فاضيه ولقيت مدرج كلية حاسبات عند مدخل تمانيه فاضيه ، ,جبت البنات اللي كانوا معايا وقعدتهم في صفين واتصلت بباقي البنات وقلتلهم ييجوا

ودي كانت اول مره اروح فيها استاد الجامعه ، المدرج كان عباره عن مصطبه تصلح للجلوس عليها مربعا او مقرفصا او مدلدلا قدميك علي الترعه :) ده بالاضافه للشمس الشموسه اللي كانت منوره سماء زيكا يوميها ... وفي المقابل في بنات من لجنة التنظيم قاعدين علي كراسي وبيتوزع عليهم كانزات ... انا مش بحد دنا بحقد وبحسد وبغل وبنق وكل حاجه

وواضح ان نقي وصل لهناك بسرعه ، لاني سمعت ان اول مالوزير وصل طقم الكاسات كله اتكسر :))

المدرج او المصطبه كان مشكله لان البنات اللي معانا كانوا طبعا كلهم جايين من جاردن ستي وعمرهم مقعدوا علي حته زي دي قبل كده ، عشان كده كان الحل انهم يقلعوا الفيونكات اللي كانوا مفروض بيعلموهم بيها كلجنة تنظيم سابقا يعني ... ويفردوها تحتيهم :)

المهم العرض ابتدي بعد ساعتين من الحر المتواصل عبال مكل الوزرا يدخلوا ، وكان العرض جميل وحلو وابن حلال لحد مبتدي وزير التعليم العالي يتكلم !

الصوت باظ ... ايون الصوت باظ وكل ميتكلموا تحس كده ان قنبله فرقعت ، المهم صلحوه مؤقتا وابتدي عرض التربيه الرياضيه بنات ، وفوسط مهما عمالين يتفططوا مره واحده الصوت باظ تاني !

ويعين الماما بتاعة الهما دنهم قاعدين وقرفصين او مربعين مش فاكر بتاع ربع ساعه ، وكانت فضيحه ما بعدها فضيحه لجامعة زيكا كلها ، اسبابها كتير ولكن مستبعدش ان للفقر الليكوريكي دور فيها :)

المهم لصموا الصوت وكروتوا العرض وكان في تفاحه فوسط الملعب وطلعت منها دوده ... يوووه اقصد طلعت منها مي كساب وغنت اغنيتين خدت عليهم تلاقيها تلاف جنيه ومشيت

وخلص العرض وجمعنا البنات بره وقلنا هنروح لدكتور اشرف عشان الحفله بتاعة بالليل لسه بدري عليها واهو بالمره نشوف دور لجنة التنظيم اللي كانت عاوزه تنظيم دي ، ورحنا لدكتور اشرف وجبت بسكوت وشوكولاته واتعزمت علي عصير ، ورحنا وقلنا ناكلهم هناك في المكتب ، لكن واضح ان مصر كلها كانت بتبص في البسكون اللي اشترك في اكله راجلين وبنت ومعرفوش يخلصوه !

مع اني كنت جعان لدرجة اني آكل الكافيتيريا كلها ، ييلا مهو صحيح العين فلقت الحجر مش هتفلق البسكوت

المهم دكتور اشرف جه واول مشافنا قالنا لازم تغدوا الناس لانه عارف ان لو البنات كلو وشربوا يبقي خلاص ضمن سكوتهم لمدة اسبوع كامل :)

وادانا الفلوس وابتدت شغلتنا التانيه في نفس اليوم (دكتور ديليفري) ، وجبنا لكل واحد سندوتش برجر وسندوتش وكفته وعلبة عصير ولأن الراجل اتاخر في الاكل ودكتور اشرف عمال يستعجلنا قلنا لازم نشتغل انا ويسري شغلانتنا التالتا (دكتور شيف) وابتدينا نساعد الراجل ونعبي معاه ونعد الساندوتشات وخلص التمانين ساندوتش الحمد لله عالساعه اربعه ونص ورحنا وكلنا ونسينا كل الي حصل الصبح استعدادا لندوة الوزير وحفلة دار الاوبرا وعزه بلبع بالليل

المهم قعدنا واتعرفنا عالناس لحد مالساعه سته ونص جت وانتقلنا الي قاعة المؤتمرات الكبرى جنب الاستاد ، وطبعا كلنا كنا هنموت وننام لاننا بقالنا كام يوم بنام
اربع ساعات في اليوم وكانت طالبه شاي علي وجه السرعه ، نروح للبوفيه ونقوله شاي لو سمحت ، يقولنا حاضر وحاضر استمرت لربع ساعه ، ولأن الاسبوع بيقولك اتصرف كان لازم نقتحم البوفيه ونعمل الشاي لنفسنا وللبنات الي معانا
ودي تبقي الشغلانه الرابعه في نفس اليوم (دكتور قهوجي) !

الاحتفال ابتدا وطبعا كان سوء تنظيم ما بعده سوء تنظيم لان مفيش اماكن معينه لكل جامعه ، المهم الضيوف قعدوا واحنا واقفين علي رجلنا بلا ادني رحمه ولا شفقه
وكفايا اني اقولكم ان عدد الولاد الي في القاعه كان يخض ... لاننا مكناش نزيد عن ولد مقايل أكتر من ألف بنت وبنت !

طلعت برا الحقله وقعدت في صالون كبار الزوار وابتدت لجنة التنظيم واحد واحد يطلعوا ورايا ، كنت نايم علي نفسي وسمعت ان الناس صوروني وانا نايم بس ولا يهمني اي حاجه وهوا النوم عيب يعني ؟!

ووانا قاعد فتحت جاكت البدله ومسكت الجرافته كده لقيت فيها حاجه كده زي الورقع ، ايه ده حجاب ؟!

ايون حجاب عملوهولي الناس يوم الافطار الجماعي بتاع اسرتنا ، ومكتوب فيه

(بطل كآبه يا كئيب)

المهم مش المشكله فكده ، المشكله الكبيره اني مكنتش لوحدي في المكان وكان قاعد معان قائدي حرس كليات جامعة الزقازيق كلها ، وكانت فضيحتي في الداخليه لما عرف قائد حرس كلية زراعه مضمون الحجاب وبقى مبيناديني غير يا (كئييييييييييييييييييب ) !

وبعد كده ولاني لقيت اني لو دنيتني قاعد اكتر من كده فضيحتي هتوصل للخارجيه قلت أدخل ، وعزه بلبع عزه بلبع كله بيطلع في الغسيل وايريال دايما يوفي بوعده

، ودخلت وكان معايا امسي وطه وكذا حد وحده دخلو معايا كمان
ومش عارف موضوع كئيب ده فكرني بحاجات كده خلتني اوزع جرعات كئابه علي كل الي قاعدين ،

وفتحنا موضوع قعدنا نتناقش فيه لحد مروحنا ... بس اللي مضايقني اني مش فاكر لحد دلوقتي مين اللي دفع

المكروباص ؟! :)


يتبع باذن الله :)

ليست هناك تعليقات:

مش مهم اللي فات - سيبوني احلم باللي جاي