التسميات

الجمعة، 29 فبراير، 2008

احاسيس يوميه

السلام عليكم

قبل مبتدي في البوست احب اقول انه الاخير ليا قبل النتيجه باذن الله

واتمني انكم كلكم تدعولي عشان السنه دي بدايتها كانت صعبه عليا وللاسف الامتحانات كانت جايه بطريقه خلت الاوائل قبل الاواخر يشدوا فشعرهم

فانا بتمني ان كل واحد يقرا البوست يدعيلي انا وكل زمايلي اننا نطلع باقل الخسايل الترم الاول ويوفقنا في الترم التاني

وبعتذر برضو عن عدم استكمالي ليومميات اسبوع الفتيات وان شاء الله في ساعة صفا اكمل الايام الباقيه ومعاهم يوم الرحله باذن الله

مستني دعوتكم الصافيه ويارب يوفقنا ويوفقكم لكل خير باذن الله

-----------------------------

الانسان وهو المعجزه الالهيه الفريده والمتجدده كل يوم امام اعيننا هو خليط من الاحاسيس الجميله والحزينه والسعيده والغريبه والمقرفه في بعض الاحيان ، قد يجتمع في داخل الانسان اكثر من احساس في وقت واحد وقد تكون تلك الاحاسيس متناقضه ، وقد تكون مكمله لبعضها الاخر ...

الاحاديث عن الاحاسيس البشريه كثيره ولكني سوف اتحدث عن شخصي وعن ما يخطر ببالي الان من احاسيس مررت بها وامر بها كل يوم وكل وقت ...

-----------------------------

احساس الوحده :

ليس بالضروري ان تشعر بالوحده لانه لا يوجد اناس حولك ، ليس بالضروري ان تكون سجين او وحيد في منزلك ، ليس بالضروري ان يكون المقعد المجاور لك في السياره فارغ ، وليس بالضروري ان تكون انطوائي لتشعر بالوحده !

الوحده هي ان تنقطع صلتك بمن حولك ، فلا انت تهمهم ولا هم يمثلون لك ادني أهميه ، الوحده هي ان تجلس في حفله ولا تجد من تتحدث اليه ، ليس لان احد لم يحضر حتى الان ، ولكن لان فقدت لغة الحوار مع كل الموجودين ، فآثرت الا تنطق بكلمه واحده واكتفيت بابتسامه زائفه رسمتها علي وجههك حتي لا يتضايق المتواجدون اذا وجدوك متجهم...
الوحده هي ان تصرخ بداخلك وتخاف ان يسمعك اي شخص في الكون او يعرف بمجرد حرزنك ، الوحده هي الشعور المؤلم ، هي السكينه القاتله التي تذبح الكثير منا في الكثير من الاوقات ، هي ذلك اللجام الذي يصفد السنتنا عن الكلام باشياء نتمني ان نقولها ولكن ... لا نستطيع !
كثير ما شعرت هذا الشعور وتألمت له كثيرا ، كثير ما تغنيت --- الوحده بتقتلني ولا حد بيسألني انت عامل ايه؟ --- وكثير ما بكيت علي هذه الاغنيه ...
وحتى بعد دخولي عالم القراءة والاطلاع والانترنت ، فاحيانا امل حتي النظر في الكتب او الجلوس امام تلك الصفيحه العبقريه المسماه بالكمبيوتر ، فهي قد تكون اداه مسليه في بعض الاحيان ولكنها بالتأكيد عاجزه ان تدخل الي ذاتك وتسألك مالذي يدفعك الي البكاء ،
فشعور الوحده شعور مؤلم فظيع اتمنى الا يزورني او يحل عليكم ضيفا في يوم من الايام !

الاحساس بالحب :

الاحساس بالحب هو احساس بالحياه ، ان تحب فهذا يعني انك تتنفس بقلبك وتري بقلبك وتسمع بقلبك ، ان تحب فهذا يعني انك علي استعداد لان تغفر خطايا حبيبك وان تلبي كل رغباته مهما كانت ، وعن ذاتي فانا وبعد دراسه متأنيه لكل من قايلت في حياتي ، فقد اجزمت انني لم اصادف الحب بعد ، ولكني اعجبت بهذه وتعلقت بهذه وتمنيت بان تكلمني هذه ، ولكني لم أحب ، وحكمي علي نفسي بعدم الحب هو حكم ظالم ، لان القريب مني قد يجزم بعكس ذلك ، ولكن هذه هي الحقيقه ، لاني حتي الان لم اطلق العنان لقلبي ، فقط اسمح لقلبي بالمرور الي الاشخاص الذين يوافق عليهم العقل اولا ، بمعنى انني احسبها بالورقه والقلم وافكر كثيرا في الظروف والعقبات والمشكلات علي الرغم من ان الحب قادر علي ان يزيل كل ذلك ، ولكني في النهايه لم احب هذا الحب الحقيقي ، الحب الذي اتمناه واخشاه في آن واحد !

كل ما مررت به مجرد تجارب ، مجرد مشاعر محبوسه ، مجرد امنيات ، كل ما مررت به لا يعلمه سواى ولن يعلمه سواي باذن الله ، كل ما مررت به جعلني اكثر صلابه واكثر قدره على الحكم علي الاخرين ، كل ما مررت به وسمعت عنه جعلني اتحكم في مشاعري وجعلني اكثر رهبه ورغبه في الحب في آن واحد !

ولذلك فقراري هو عدم التفكير في الحب ، لاني على قناعه بان الحب سوف يأتي اذا اراد ، وليس اذا ارت انا ... كل ما مضى مجرد ذكريات جميله ولكنها جعلتني اكثر حرصا علي ان تكون الذكريات هي الحاضر والمستقبل ، وان يكون الحب القادم هو الحب الكاثوليكي الذي لا ينهيه سوى الموت ... حكمي علي نفسي باني لم احب حتى الان ... هو حكم بانني لم احيا سوى ايام قليله في حياتى ولذلك فانني حزين ... حزين علي الحب الذي لم يكن حب وحزين علي الحب الذي لم يأتي حتي الان !

الاحساس بالغرور :

ابتسمت بمجرد كتابة كلمة الغرور علي الكيبورد ، لابد انها ابتسامة الغرور الصفراء ، لابد انه الكبرياء الانيق الدي يجعلك ترفع راسك للسماء وتبعد عن الارض اميال واميال حتى لا تذكرك باصلك وهو الطين !

الاحساس بالغرور مرفوض ولكنه مطلوب بحدود في اوقات كثيره من حياة الانسان ، تحتاج ان تشجع نفسك وتوهمها بانك الافضل بانك خارق القدرات ، بان مبدع وعبقري في داخلك ولكنه لا يجد التقدير من مجموعة الحمقى الذين يحيطون بك

وكل منا يحب ان يسمع كلمات الاطراء والاعجاب ، كل منا يحب ان يكون حليم في الغناء وشوقي في الشعر وزويل في العلوم وروميو في الحب ، وعلي الرغم من انه علي قناعه بكل ذلك الا انه يسعد بمثل هذه الكلمات التي تنافقه وتسعده في آن واحد ...

الاحساس بالغرور كثيرا ما يراودني ولكني سريعا ما اعود الي الارض واذكرني بنفسي وبذاتي وسريعا ما يتلاشى هذا الاحساس ...

الاحساس بالرجوله :

حلم كل طفل ان يصبح رجل ، وحلم كل شيخ ان يعود شابا مره اخرى ، الرجال جميعا يحبوا ان يكونوا رجال ، يحبي ان تلقى عليهم المسئوليات ، يحبوا ان تشكي اليهم ، وان تثق فيهم ، يحبوا ان ينظروا الي انفسهم في المرآه فلا يجدوا سوا سي السيد الذي تدللـه المرأه لمجرد انه رجل ، الاحساس بالرجوله شعور طبيعي لكل الشبان ، ومن ينكره فهو مريض في نفسه ويحتاج الي علاج سريع ।


الاحساس بالحياء :

(ان لم تستح فافعل ما شئت) ... فالشعور بالحياء شعور طبيعي وهو الفطره التي خلقنا الله عليها ، فانت تستحي لمجرد رؤيتك لبنت تخرج الي الشارع بملابس سافره ، هذه هي الفطره ، اما ان تنظر وتدقق النظر فيها فهذه افكار شيطانيه ، فالحياء هو الاساس وهو الضروري وكل ما عداه فهو الخطأ بعينه ، والشعور بالحياء كثيرا ما يراودني ويظهر في صورة استنكار لوضع واستهجان لوضع اخر ، ولقد حرصت على ذكر هذا الاحساس بالذات لاني حريص علي الابقاء عليه ، لان كل الظروف المحيطه تحاربه ، تحاول ان تجعله شعورا مزيفا لا حاجة اليه ، مع انه الاساس في الحياه !

الاحساس بالضعف :

ليس الضعف الجسدي هو المقصود ، ولكن ان تصبح مسلوب الاراده ، ان تخشي ان تقول وان قلت همست ، ان تتمني لو انتهت حياتك قبل ان ياتي هذا اليوم ، هو شعوري حينما اطالع النشرات والصحف ، هو شعوري وانا اسير في الشارع واقف في طابونة العيش ، هو شعور كل من يرغب في الافضل ولا يستطيع ، هو ان توافق علي مالا تستطيع رفضه ولا حتي ترغب في الموافقه عليه ، هو شعرو مذل ومهين وقاتل لمن يشعر به ، فهو يقتل فيك قدرتك علي الكلام علي الصراخ علي الحياه !

الاحساس بالقوه :

بالنسبه لي فهو منحه الهيه ، فلا اتحدث عن القوه الجسديه او القوه العسكريه ، ولكني اتحدث عن القوه الالهيه ، القوه والقدره الالهيه التي بثها الله عز وجل في بني البشر ، القوه التي تراها ونراها جميعا في تسخير الانسان لمخلوقات كثيره ، القوه التي تكمن في تلك المضغه الصغيره في عظام الجمجمه... القوه هي قوة عقلي وعقلك وقدرتنا علي ان نحكم انفسنا ونؤثر ونتاثر بغيرنا ، قوه وهبنا الله اياها لنعمر بها ارضه وننشر فيها السلام والعدل ولكننا اسأنا الاستخدام وضاع الحب والسلام !

الاحساس بالايمان :

احساس جميل يمنحك قوه ما بعدها قوه ، فغدا يقدره الله وامس يغفره الله والآن لا يحكمه سوي الله ، لن تخشى الموت لانه لن ياتي الا بميعاد ولن تغرك الحياه فهى فانيه ولن تخاف ان تطلب فالعاطي كريم ، وتعطي بلا شح فالجائزه اكبر ، تسجد بقلبك وتدعو بقلبك وتسبح بقلبك ، فاذا ملأ الايمان قلبك فلن تجد اي مشاكل في هذه الحياه ، وانا اتمنى ان اصل لذلك الاحساس طول الحياه !

احاسيس ماديه :
هي احساسك بالجوع والشهوه بالعطش والالم ، احاسيس تزول بمجرد اشباعها ، احاسيس خلقت لتشبع وليس سوى ذلك ، فكلنا نعطش وكلنا نشرب ، مجرد عادات واحتياجات يومي ، مجرد احتياجات جسديه ماديه لو خيرنا فيها لما اخترناها ، لاننا اذا حرمنا منها طلبنا بشده وهان كل رخيص وغالي مقابل الحصول عليها ، في احتياجات مذله ، احتياجات مهينه ، ولذلك في الجنه لا يوجد اخراج ولا يعطش احد لانك تعيش علي انهار من اللبن والعسل لا تجوع لانه بمجرد التفكير في الاكل ياتي الطعام اليك ، لا تخرج فضلات تستحي منها فهذا مكان طاهر لا يليق به سوى المسك والعنبر ، ولا تشتهي النساء فلديك من الحوريات ما يجعلك تستعفف ابد الدهر في دنياك الذائفه هذه ...

احتياجات نحتاجها جميعا وكان لابد من الحديث عنها ... ولكني اكرهها !

الاحساس بالذنب :

من اكثر الاحاسيس المؤرقه لي ، والسبب الاكبر لمعظم حالات الحزن المفاجيء التي تصيبني ، فكثيرا ما اشعر بالذنب لاني جرحت فلان او شتمت علان او لم البي طلب سين من الناس ، اشعر بالذنب علي الرغمم من اني لم اكن مخطيء ، اشعر بالذنب لاني لا استطيع ان افعل ولكن اتمني لو استطيع ...!
واشعر بالذنب اذا ارتكبت معصيه ، وهذا وضع مختلف فانت الان تشعر بالذنب اما خالقك وبارءك ومصورك ورازققك والقادر ان يمحيك من علي وجه الارض والسماء وما وراء السماء ، تسغر بالذنب لانك اخطأت او لأنك تهاونت ، تشعر بالذنب لان الذنب عظيم والله كريم ولان مجرد شعورك بالذنب يدفعك الي التوبه فيتوب عليك الله التواب الرحيم ، تشعر بالذنب لانك ضعيف ، لانك لا تستطيع ان تعصي وتهرب بمعصيتك خارج ملك الله ... وكلنا نشعر بالذنوب وافضلنا من يتوب !



الاحساس بالرومانسيه :

شعور جميل ، شعور صافي ، شعورك وانت تجلس تحت السماءوتنسي نفسك مع الوانها الصافيه وتتخيل نفسك جزء من لوحه فنيه جميله ابدعها الخالق واستمتعت انت برؤيتها الان ...
شعورك وانت تدندن باحلي الالحان ، وانت تستيقط علي صوت البلبل دون او يوقظك احد ، شعورك وانت تستمع الي الموسيقي وتشرب فنجان الشاي وكانه اكسير الحياه علي الرغم من انك تشربه كل يوم ...
هو شعور يجعلك ترى الدنيا بقلم شاعر وعين مصور وريشه فنان واذن موسيقي وتنطق كلماتك كانك اعظم المطربين الذين انجبتهم البشريه ، فانا احب هذا الشعور واهرب اليه في كثير من الاوقات ، وهي الاوقات التي اكتب فيها ، فساعتها لا اري شيء من هموم الدنيا ، لاني لا اريد ان اراها ، لانها سوف تعكر صفو الحلم الجميل الذي رسمته لنفسي ولن اسمح لاي احد بان يوقظني منه ... ولكن دائما ما يصتضدم هذا الشعور بالواقع فيكسره ويتركنا نتألم بعده تماما كاللذي بني قصرا علي الرمال وفجأه جاءت الامواج بمنتهي السهوله لتمحيه من الوجود !

وهناك احاسيس اخرى كثيره ولكني سئمت الكتابه ليصيبني احساس الملل ، وترهلت عضلاتي ليصيبني احساس الخمول وتثائبت عيناي ليصيبني احساس النوم وتحدث عقلي الباطن ليصيبني احساس الاحلام واستيقظت في غدي لاشعر وكانني ولدت من جديد !




اترككم في رعاية الله الي اجل لا يعلمه الا الله واسالكم الدعاء ان شاء الله

محمد نبيل ... ليكوريكا

الأربعاء، 27 فبراير، 2008

احلام مع ايقاف التنفيذ


احلامنا
بتعيش سنين جوانا
وننام وتبقي معانا
وفثانيه تفارقنا

وكتير نصيبنا ياخدنا
عن حلمنا ويبعدنا
واوام يفرقنا


يا حلمنا يا نور
مركب ورق في بحور ...
الدنيا والاحلام

يا قصه حكيناها
والعمر جواها ...
ثواني ... مش ايام !

قولولي هحلم ليه ؟
مدام طريقي طويل

خلاص هيفرق ايه
كابوس وحلم جميل ؟ !

احلامي ليه دايما
مرسومه عالميًّه
والدنيا دوامه
بتلف ليه بيا ؟!

------------------

دي كانت اغنيه من اغاني ليكو 2008

وبعنوانها غيرت اسم البلوج

من

عفوا لقد نفذ رصيدكم

الي

احلام مع ايقاف التنفيذ

---------------------


مش عارف حسيت ليه ان كل الشباب عنوان حيتهم الاول والاخير هوا

(احلام مع ايقاف التنفيذ)

احلام مفقوده ... او خلينا نقول ... (احلام مقتوله)

لكن يا ترى مين الجاني ومين اللي وقف تنفيذ الحكم ...

اقصد الحلم ...

الله أعلم !

-----------------------

متعجبين ليه ان الشباب هيس
وان البنات فعز شبابها بتعنس
مش انتو اللي سرقتوا الحلم من بكره ؟
وبقي الجبان فيكم بيتمريس ؟!


من رباعيات ليكوريكا (ج1)

السبت، 23 فبراير، 2008

الضمير العربي


الضمير العربي
--------------------
----------------------

يا صاحبي يا إنسان هنا او في اي مكان
ببعث رسالتي ليك نطوي بها الاحزان

نبني مع الملايين بالعدل والايمان
يللا انا وانت نبني العالم امان

ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا في يوم إن العرب اخوة

قلنا شعاع النور في حلمنا الأول
يوصل سما وبحور لا للاسف طول

طول لان الليل خلى الضمير أبكم
لو باقي فينا يوم لابد أن نحلم

ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا في يوم إن العرب اخوة

أصل البشر إنسان كل الرسل اخوان
موسى وعيسى ومحمد بيرفضوا العدوان

وبيرفضوا ذلنا ... وبيمجدوا الانسان
الله هو المحبة ... لانه هو السلام

ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا في يوم إن العرب اخوة

اطفال شيوخ نساء تصرخ ومحدش سامع
اشلاء دماء شهداء وضمير العالم ضايع

ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا في يوم إن العرب اخوة

انا رافضة انا هيمنتك تحت ستار الحرية
انا رافضة رايك نصحك باسم الدمقراطية

الحرية مش منحة تتفضل بيها عليا
ارادتنا تمحي المحنة اصحي يا امة يا عربية

ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا في يوم إن العرب اخوة

لعبتهم هي الفتنة ولازم نكون صاحيين
لفتنة ولابد نكون واعيين

لا تقول مسلم ومسيحي كلنا واحد اخوان
لا تقول سني ولا شيعي كلنا اسمنا لبنان

ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا في يوم إن العرب اخوة

هي عادة فينا نرعى حقوق الجار
هذه الشعور غدت عزم بغير قرار

نبكي ودمع الناس دم بغير رياء
فإذا غفى الإحساس ماذا يفيد بكاه

ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا في يوم إن العرب اخوة

مات الاحساس جوانا ولا احنا اللي اموات
ولا قلوبنا مليانه ... بالحزن والمتاهات

سلاح الشجب معانه شايلينه للازمات
والناس بتعاني معانا بدايات من غير نهايات

ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا في يوم إن العرب اخوة

قوم يا اخي بالدم واستنهض الهمة
واصرخ وقل بالفم ماغاب في القمة

سنقاوم مهما قالوا ارهابا او عدوان
لن يهدأ قلب فينا حتى نلقى الجبناء

ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا في يوم إن العرب اخوة

غزة بغداد بيروت الحزن في كل مكان
عزيمتنا لا ماتموت راح تقوى بالايمان

كلنا اخوان في الازمه ايد وحده على العدوان
كلنا واعيين للفتنه كلنا ملك للاوطان

ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا في يوم إن العرب اخوة

عمر السلام ماكان احلام بنشوفها منام
الظلم في كل مكان ياناس كفاية كلام

ازاي حنعيش في امان ازاي حنعيش في سلام
وانت في جنوب لبنان زارع ارضنا الغام

ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا في يوم إن العرب اخوة

الشمس مش هتغيب مهما يموتوا الأطفال
الجرح مسيره يطيب ... لبنان ولادّه رجال

حيرجع لبنان اجمل وهيفضل ديما باقي
ارض فلسطين هتكمل والحق يعود لعراقي

ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا في يوم إن العرب اخوة

ياخوية يا عربي احنا بقينا غراب
يا صمتنا العربي انقد كفاية غياب

ارفع جبينك فوق خلي الكلام أفعال
يا ضميرنا يا عربي محال موتك محال

ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا في يوم إن العرب اخوة

الله يا الله عاذوا بنا الاعداء
ناديت يا الله ماخاب فيك رجاء

أيقظ ضمير الأمة رجع لها الإحساس
يا رافع الغمة صحي ضمير الناس

ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا في يوم إن العرب اخوة

------------------------------------
حمل من هنا

http://www.zshare.net/audio/2134440a2c862d/


او من هنا
http://rapidshare.com/files/89911288...r-el-araby.mp3

------------------------------------

الضمير العربي المشهد التاني من الحلم العربي الحلم اللي متحققش أي حاجه منه فاصحابه فقدوا الامل فيه وبينادوا دلوقتي علي ضميرهم جايز يفوقوا من احلامهم وجبنهم ... جايز يحسوا بهوانهم وضعفهم وجايز يموت ضميرهم زي مضاع قبل كده حلمهم
-----------------------------
ماشاء الله في وطنا العربي لاعيبة الكوره والفنانين بقو هما لساننا اللي بتكلم بيه على كل حال هما يشكروا برضو ... علي الاقل شغلانة السياسه شغلانه اضافيه بعد المجهود الخارق اللي بيبذلوه في الكليبات والافلام والمسلسلات ... الدور والباقي علي اللي بيسيبوا شغلتهم ويتفرغوا في الفرجه علي كل دول !
-----------------------------
مش عارف حسيت ان النسخه التانيه مكانتش مؤثره زي النسخه الاولى بل ان في ناس كتير مسمعوش عنها هوا ده شعور طبيعي طالما ان في مقارنه بين عملين من نفس الطراز بس بجد انا شايف ان الوطن الاكبر الاوبريت اللي معمول وانا لسه مجتش الدنيا دي ... أجمل بكتير ! يمكن عشان كان العرب اياميها لسه عندهم كرامه وتحس فكل كلمه من كلمات الاوبريت بكده
وطني حبيبي الوطني الاكبر
يوم ورا يوم امجاده بتكبر
وانتصاراته
مليا حياته
وطني بيكبر وبيتحرر
وطني وطني

ويمكن عشان مكنش حصريا علي زوم ومزيكا !
حتي مشاعر الشعوب بقت حصريه

وآل ايه جايين يغنولي ضمير ... كل سنه وأنتم لسه في السرير !


ليكوريكا

الثلاثاء، 19 فبراير، 2008

اسبوع الفتيات ... اليوم الرابع ... من أجمل أيام حياتي



يوم الاحد الموافق عشره فبراير سنة الفين وتمانيه بعد الميلاد

بداية الدراسه في الكليه ولاول مره من اول مدخلت كليه الصيدله مكونش موجود في يوم زي ده هناك

صحيت بدري وضربت البدله زي كل يوم وخدت التاكسي من بيتنا لحد باب اداب على طول

ولما التاكسي عدا علي صيدله ، بصيت عالكليه من بعيد لبعيد وكاننني بعتذرلها وبقولها

(آسف حبيبتي)

وهيا ترد عليا وتقول (خد بالك عليا دي مش معامله تعاملني بيها)

وبعد المشهد الدراماتيكي المؤثر ده انتقلنا لمشهد اشد فظاعه من اللي قبله

وهوا اني اطلع اتنين جنيه ونص من جيبي واديهم لسواق التاكسي :(( ... كنت حاسس ان بتدبح بفلوسي ،

يللا كله فدا اسبوع الفتيات برضو :((

المهم نزلت ورحت علي مكتب دكتور اشرف ، وهناك كان معظم الناس الجمال اللي اتعرفنا عليهم امبارح

وتحركت القافله في حدود الساعه عشره ونص ، ووصلنا الاستاد بسلام وكل واحد ربط الجمل بتاعه في حجر قدام الباب ودخلنا ننظم بقي :)

لقينا في القاعه عاملين ركن لكل جامعه ، ولان المفروض الواحد يقوم بدور مهم في يوم زي ده ، حفظت اماكن كل جامعه ، وعرفت انهم نسيو سوهاج والمعاهد العليا !

ولاني فقر زي منتو عارفين ... سوهاج كانت من اوائل الجامعات اللي وصلت

ولان الاسبوع بيقولك اتصرف ...

انا قلت هنخصصلهم اربع صفوف ورا ... لكن تجول ايه في المخ الصعيدي يابوي ... الراجل مصمم يقعد قدام عشان يتصور

ويهديك ، ييرضيك ، يجيبلك كشري ويغديك ... برضو مفيش فايده

ولان الاسبوع برضو بيقولك اتصرف ... قعدناهم مكان وفد المنصوره

(واجدع سلام للويس التاسع اللي دخل العيون الملونه في الدلتا كلها :) )

المهم بعد مقعدنا كل جامعه في اماكنها لقينا واحد من الاخوه الاحباء ... قال ايه ده القاعه فاضيه ... ضموا الناس كلها على بعض

وبعد تعب ساعتين في تنظيم الناس ... كل المجهود ده بقي لخبطيطه ... والمنصوره دخلت في اسكندريه والبحر الاحمر بقي فاسوان وقناة السويس عملوها في الدلتا !

وبعديها بدقيقه جه واحد بيشخط وبينطر ... وبيركب الحنطور وبيتحنطر ... وقال ايه ده فين النظام ... آل ولجنة تنظيم آل ... حاتطين كل الجامعات علي بعضها وتقولولي تنظيم!

اللهم طولك ياروح علي هذا اللوح ... امشي يا راجل انت من هنا بدل مرتكب جنياه النهارده ... وطبعا سادت حاله من الاستياء لكل لجنة التنظيم وخدنا بعض وقعدنا نستمع الي المحاضر اللي تقريبا كان

د\احمد درويش وزير التنميه الادارريه وعلي راي سهر عافيه اللي كانت بتقدم وقالت (وزير التنميه البشريه) :)

الندوه مكملتش نص ساعه واتخنقت لانه كان كلام بالنسبالي رتيب وممل لاني حضرت ندوه لنفس الوزير قبل كده فحلوان

طلعت وخدت نفسي وقعدت بره عبال مالندوه خلصت ورحنا علي مكتب دكتور اشرف

قعدنا بتاع تلت ساعات في المكتب نتكلم في موضوعات كتير اوي ... وصدقوني الشباب لما بيقعدوا مع بعضهم عمرهم مبيحسوا بالوقت ابدا ... ده لو هما عاوزين

وقلت لو هما عاوزين ليه ، لان ممكن واحد يقعد وكانه مش قاعد ، او يقعد ويبص للي حواليه بنظرة (ايه الهيافه دي)

وعلي فكره كتير انا ببقي كده وكتير ناس كتير بتبقي كده ، وولا انا ببقي صح وولا هما بيبقو صح !

واخر حوار اتكلمنا فيه هوا ماتش مصر ... لان دكتور اشرف عرض علينا نتفرج عالماتش في الجامعه لانهم هيعملوا شاشة عرض كبيره اوي هناك وفمدرج تجاره الذي يسع ل خمس تلاف متفرج (اقصد طالب وطالبه) :)

طبعا انا كنت رافض الفكره شكلا وموضوعا لاني ليا طقوسي الخاصه في الماتشات

يعني بحب اتفرج عالماتش في هدوء تام ، ومحدش يكون قاعد معايا ، ومبغيرش وضع قعدتي غير بين الشوطين ، ولازم الصوت يبقي علي درجه معينه وانا بتفرج ولو زاد او قل بتضايق جدا ... فقلتلهم اعذروني يا جماعه مش هقدر اجي وخدت نفسي ومشيت !

كانت تقريبا الساعه اربعه ونص عصرا ، نزلت ولقيت رجليا واخداني لكلية الصيدله ، وطبعا الكليه مكنش فيها صريخ ابن يومين ووقفت في الكليه وكان هاين عليا اغني

(خدني الحنين بعد السنين جبني هنا )

دخلت الكليه وصليت العصر الحمد لله وروحت في اتوبيس( ام سي في) ومكنش راكب فيه غيري (اتوبيس خصوصي يعني)

لا وأجمل حاجه اني كنت نازل فاخر الخط والسواق كان هيطبق في زمارة رقابتي ... بس طبعا مقدرش ... دنا لابس البدله وضارب الجرافته البمبي :))

روحت البيت ولقيتهم عاملين سمك ... وما ادراكم ما السمك ... بمووووووت فيه كلت وشربت شاي الحمد لله وقعدت كملت شويه في كتاب كان زمان يامان ... اللي بيتكلم عن افترا الستات في كل العصور :)

المغرب ادن وصليت وقلت هقعد اتفرج عالماتش بجي ...

المهم لقيت اهتمام كروي غير عادي بالماتش ده ، لا وماما وبابا ناويين يتفرجوا معايا ... قعدت اقلبها فدماغي لقيتها مش ماشيه وقلت طب اخرج اتفرج بره ، كلمت زمايلي وكنت ناسي ان معظم الناس لاما في الاسبوع بتاع الفتيات، لاما في الشروق لانهم كانوا عاملين زياره هناك ...

فللأسف ملقتش حد يتفرج معايا بره ... وخدت قراري اني اشوفه في الجامعه !

نزلت وركبت ميكروباص بقي ، وكان من اجمل الميكروباصات اللي ركبتها فحياتي ... كنت حاسس ان الناس كلها مبسوطه والراجل مشغل الراديو واغاني وطنيه وتحس بجد ان مصر كلها متجمعه علي هدف واحد ... والاعلام في كل حته والراجل مستعجل عشان يلحق الماتش اكتر مننا ... وكبير وصغير بيقول

ان شاء الله هنكسب ... واحنا نقول آمين :)

المهم نزلت آداب برضو وكلمت صلصه حبيب كلبي من جوه ، وخدني وداني المسرح عشان كان في عرض فنون شعبيه تقريبا عبال مالماتش يبدأ ، لقيت الوقت بيجري والماتش قرب ، قلت اسبني من صلصه ده وانزل انا بقي اروح تجاره نشوف هنشوف الماتش فين وازاي

رحت هناك ولقيت برضو في تفرقه عنصريه ، آل ايه البنات في الدرجه الاولى والولاد في الدرجه التالته

طبعا لايونكن ومستحيل ولن اسمح وحتما ولا بد

انا ليكوريكا الاول ...( اللجنه المنظمه )

اقعد في الدرجه التالته مستحيل !

كلمت دكتور اشرف ونفضلي :) ، نزلت اتفاوض مع طلاب تجاره قالولي وايه يعني منظمين كل الولاد فوق :) ، كلمت قائد الحرس وقاللي دي قوانين :)، المهم قلت يبقي الحلول السلميه مش هتنفع ، وللأسف وصلولي لمرحلة اني اتنرفز ... :((

ضربت البوز الخشب وخدت نفسي ودخلت من الباب الرئيسي واي حد يكلمني ويقوللي استني ولا كأنني سامع حد ، كان معايا واحد من تجاره زي العسل برضو اسمه عبدالرحمن مشهور ، بس هوا داخل معايا بصفته لجنه منظمه مش بصته تجاره ، المهم عدينا بوابات كتير ومش باقي غير دخول المدرج ، اول مدخلنا قالولنا رايحين فين يارجاله ، عملنا نفسنا مش سامعين ... المهم الواد جه وجاي يتخانق معانا

وده كله وانا ماسك نفسي لاني خايف عليهم بس ... عشان انا لو اترفزت هما الخسرانين ... وكفايه اللي حصل يوم العرض والصوت باظ وكانت فضيحتهم قريبه من الغايبين والحاضرين علي حد سواء !

المهم انا اتنرفزت عالواد خلاص وكنت هضربه لولا جه واحد واتكلم بالراحه وقال خلاص يا رجاله ادخلوا وعمل فيها مهم وقاللنا لو عملتوا اي حاجه هتطلعكم حتي فوسط الماتش ... المهم بصيت للواد من فوق النضاره بقرف واستحقار شديدين ... والواد كان هيتجنن ازاي ابقي فكليته واعمل معاه كده وخدت عبد الرحمن مشهور ودخلنا وقعدنا في اول صف (المقصوره) :))

يذكر ان يسري رضخ للقوانين واتفرج هوا وصلصه من مدرجات الدرجه التالته ... واقفا في الدور التاني :)

المهم الماتش ابتدي والتشجيع ابتدي من اول مدخلنا المدرج بالدفوف والزماميمير وكاننا فغانا بالظبط

وتي تريتتي ترتتي مصر ... وتي تريتتي ترتتي مصر ... وتي تريتتي ترتتي مصر

ومره واحده وبعد دقيقه من الماتش ... شاشة العرض فصلت

(منا قلتلكم بلاش تنترفزوني يا بشر ... مش عارف هفضل احذركم لأمتي)

المهم دقيقتين وراح راجع ... بس الغريب بقي ان الماتش كان بين السيليه وفريق تاني كده

الناس هاجت وقالت عاوزين مصر عاوزين مصر

المهم جايو الماتش بعد خمس دقايق بس كان في عيب خطير

وهوا ان الصوت سابق الصوره ... يعني عمر زكي بيضيع الكوره قبل مبتوصله اساسا

وكانت فضيحه اخري واكيد السبب مش الفقر الليكوريكي :)

المهم الموضوع كان يتطلب اننا نشجع بصوت عالي فنخفي صوت المذيع ده عشان نستمتع بالماتش لحد مالشوط الاول يخلص ويصلحوا الدنيا بقي ... وبالفعل كان اكتر ماتش شجعت فيه فحياتي وزي منتو عارفين في مش اقل من
الفين بنت في المدرج والفين زيهم ولاد فوق ، صحيح تشجيع البنات (يشل) بس برضو كانو مخليين الولاد ميبطلوش تشجيل طول الماتش ، وكان بس ناقص جون في الشوط الاول عشان تكمل فرحتنا :)

وابتدي الشوط التاني والحمد لله الصوت اتركب عالصوره وعماد متعب ضيع ميت كوره ،

والكاميرون خايفه والجماهير واقفه

وزيدان نزل وضغط علي سونج وخد الكوره واداها لابوتريكه ...

هييييييييييييييييييييييييييييييه

جوووووووووووووووووووووووووووووووووون

ونطيت اعلي نطه نطيتها فحياتي ومتتخيلوش يمكن من اسعد اللحظات اللي عشتها فحياتي الحمد لله ، الكل كان هيموت من الفرح ، الكل بيحضن بعضه وبيرقص ، الدموع كانت فعنينا، وقلوبنا مكانتش مصدقه نفسها ،
صوتنا جوانا بيصرح وبيقول الحمد لله اللي نصرنا ، الحمد لله اللي رفع راسنا ، الحمد لله اللي فرحنا

بجد ملحمه ما بعدها ملحمه ويوم ما بعده يوم

ممشيناش غير بعد الماتش بساعه تقريبا لحد مرفعنا الكاس وطلعنا من الجامعه ومكنوش عاوزين يطلعونا لحسن نعمل مظاهره ولا حاجه ، والموضوع مكنش مستاهل لان المظاهرات كانت بدأت في الشارع اساسا ، وطلعنا اخيرا

ونزلنا في الشارع ومشينا من الجامعه لحد البيت

الفرحه فكل مكان ، الكل بيقول

مصر مصر مصر

الكل فرحان ، محدش بيزعل لو اتأخر عشان في شباب متجمعين في الشارع وبيحتفلوا ، محدش بيزعل غير من اللي ماشي في الشارع ومبيشجعش معاهم ومبيصرخش من جواه

مصر ... مصر ... مصر

يوم من اجمل الايام مش عليا بس ... اعتقد انه كان يوم جميل للمصريين كلهم

يوم جميل لكل واحد بيحب بلده ووطنه بجد

كل يوم واحنا منتصرين فكل المجالات يارب

يتبع باذن لالله :)



ضرس العقل




السلام عليكم يا زائري البلوج

انا بعتذر عن عدم استكمالي لتفاصيل اسبوع الفتيات

لاني وعقبال عندكم -بعقل- ؟!

في ضرس في جنوب شرق بقّي بيطلع وحاسس انه هيطلع روحي معاه

هوا كل سنه بيطلع منه ملّي بس السنادي حاسس انه هيخلص عليا

-----------------------

وتقدروا تقولوا ان كل انشطتي الحيوه متوقفه تماما

كفايه انه صحاني امبارح الساعه ثلاته فجرا عشان اقوم واخد مسكن

وياريتها تيجي عالضرس وبس

لا كمان انا شاعر بحالة خنقه فظيعه من كل حاجه

كل واحد بيفكر فنفسه وبس ومحدش حاسس بيا

كل واحد بيطلب مصلحته وبس ومحدش بيفكر ده هيبقي علي حساب ايه ولا على حساب مين

اتخنقت اتخنقت اتخنقت :(

وشكلي هاخد قرار اكيد هيزعل ناس كتير مني ... بس اتمني انه يريحني ويريحهم ...

المهم انا قلت اعتذرلكم لحد مموجة الخنقه دي تروح وبعديها اكمل حكاية اسبوع الفتيات

اشوفكم علي خير وكل يوم وانتو طيبين :)

السبت، 16 فبراير، 2008

اسبوع فتيات الجامعات ... اليوم الثالث!


دي صورة العرض ساعة محصل عطل الصوت ... :)

وابتدي اليوم التالت الساعه سته صباحا ، يعني نايم اربع ساعات بالتمان والكمال ، ودخلت حلقت دقني بمنتهي الحذر عشان مروحش اول يوم في التنظيم وفيا اي اصابات من اي نوع ... وربنا ميوريكم اصابات الحلاقه ابدا يارب :)

المهم ضربت البدله والجرافاته البمبي وخدت تاكسي ب اتنين جنيه ونص وكنت هناك الساعه سبعه صباحا ، وكالعاده ملقتش غير يسري واقف هنا عالبوابه ... وانضميت معاه لنصبح اول الموجودين ولتضاف وظيفه جديده لوظايفنا الكتير وهيا (دكتور بواب :) )

وابتدا الناس ييجوا عالباب وندخلهم واحد واحد واحده واحده ، ومكنش مسموح غير للجنه التنظيم هيا بس اللي تدخل ، المهم الناس اتجمعوا بعد عناء شديد وكان دكتور اشرف مقسم البنات ، جزء في المقصوره وجزء في صالون الريس وجزء في المطعم

وقعدنا ننادي علي كل مجموعه عشان تستعد وتروح مكانها ، وفجأه وبدون اي مقدمات اكتشفنا ان من ال
خمسين بنت الي معانا مش هياخدوا منهم غير من خمسه لعشره وباقي لجنة التنظيم بقي يشوفولهم اي حاجه غير التنظيم ...

اممممم ولاننا كنا قله من الولاد فكان واجب علينا اننا نشوف اي ............ ونحط فيها البنات اللي معانا ، وكل منطلع مدرج من مدرجات الاستاد يطردونا ، يعني مش هقول ان ده نوع من انواع الفقر الليكوريكي ، لان لسه الفقر الليكوريكي هيكون ليه دور كبير في السطور القادمه :)

المهم العبد لله ساب الركب وراح شاف المدرجات اللي فاضيه ولقيت مدرج كلية حاسبات عند مدخل تمانيه فاضيه ، ,جبت البنات اللي كانوا معايا وقعدتهم في صفين واتصلت بباقي البنات وقلتلهم ييجوا

ودي كانت اول مره اروح فيها استاد الجامعه ، المدرج كان عباره عن مصطبه تصلح للجلوس عليها مربعا او مقرفصا او مدلدلا قدميك علي الترعه :) ده بالاضافه للشمس الشموسه اللي كانت منوره سماء زيكا يوميها ... وفي المقابل في بنات من لجنة التنظيم قاعدين علي كراسي وبيتوزع عليهم كانزات ... انا مش بحد دنا بحقد وبحسد وبغل وبنق وكل حاجه

وواضح ان نقي وصل لهناك بسرعه ، لاني سمعت ان اول مالوزير وصل طقم الكاسات كله اتكسر :))

المدرج او المصطبه كان مشكله لان البنات اللي معانا كانوا طبعا كلهم جايين من جاردن ستي وعمرهم مقعدوا علي حته زي دي قبل كده ، عشان كده كان الحل انهم يقلعوا الفيونكات اللي كانوا مفروض بيعلموهم بيها كلجنة تنظيم سابقا يعني ... ويفردوها تحتيهم :)

المهم العرض ابتدي بعد ساعتين من الحر المتواصل عبال مكل الوزرا يدخلوا ، وكان العرض جميل وحلو وابن حلال لحد مبتدي وزير التعليم العالي يتكلم !

الصوت باظ ... ايون الصوت باظ وكل ميتكلموا تحس كده ان قنبله فرقعت ، المهم صلحوه مؤقتا وابتدي عرض التربيه الرياضيه بنات ، وفوسط مهما عمالين يتفططوا مره واحده الصوت باظ تاني !

ويعين الماما بتاعة الهما دنهم قاعدين وقرفصين او مربعين مش فاكر بتاع ربع ساعه ، وكانت فضيحه ما بعدها فضيحه لجامعة زيكا كلها ، اسبابها كتير ولكن مستبعدش ان للفقر الليكوريكي دور فيها :)

المهم لصموا الصوت وكروتوا العرض وكان في تفاحه فوسط الملعب وطلعت منها دوده ... يوووه اقصد طلعت منها مي كساب وغنت اغنيتين خدت عليهم تلاقيها تلاف جنيه ومشيت

وخلص العرض وجمعنا البنات بره وقلنا هنروح لدكتور اشرف عشان الحفله بتاعة بالليل لسه بدري عليها واهو بالمره نشوف دور لجنة التنظيم اللي كانت عاوزه تنظيم دي ، ورحنا لدكتور اشرف وجبت بسكوت وشوكولاته واتعزمت علي عصير ، ورحنا وقلنا ناكلهم هناك في المكتب ، لكن واضح ان مصر كلها كانت بتبص في البسكون اللي اشترك في اكله راجلين وبنت ومعرفوش يخلصوه !

مع اني كنت جعان لدرجة اني آكل الكافيتيريا كلها ، ييلا مهو صحيح العين فلقت الحجر مش هتفلق البسكوت

المهم دكتور اشرف جه واول مشافنا قالنا لازم تغدوا الناس لانه عارف ان لو البنات كلو وشربوا يبقي خلاص ضمن سكوتهم لمدة اسبوع كامل :)

وادانا الفلوس وابتدت شغلتنا التانيه في نفس اليوم (دكتور ديليفري) ، وجبنا لكل واحد سندوتش برجر وسندوتش وكفته وعلبة عصير ولأن الراجل اتاخر في الاكل ودكتور اشرف عمال يستعجلنا قلنا لازم نشتغل انا ويسري شغلانتنا التالتا (دكتور شيف) وابتدينا نساعد الراجل ونعبي معاه ونعد الساندوتشات وخلص التمانين ساندوتش الحمد لله عالساعه اربعه ونص ورحنا وكلنا ونسينا كل الي حصل الصبح استعدادا لندوة الوزير وحفلة دار الاوبرا وعزه بلبع بالليل

المهم قعدنا واتعرفنا عالناس لحد مالساعه سته ونص جت وانتقلنا الي قاعة المؤتمرات الكبرى جنب الاستاد ، وطبعا كلنا كنا هنموت وننام لاننا بقالنا كام يوم بنام
اربع ساعات في اليوم وكانت طالبه شاي علي وجه السرعه ، نروح للبوفيه ونقوله شاي لو سمحت ، يقولنا حاضر وحاضر استمرت لربع ساعه ، ولأن الاسبوع بيقولك اتصرف كان لازم نقتحم البوفيه ونعمل الشاي لنفسنا وللبنات الي معانا
ودي تبقي الشغلانه الرابعه في نفس اليوم (دكتور قهوجي) !

الاحتفال ابتدا وطبعا كان سوء تنظيم ما بعده سوء تنظيم لان مفيش اماكن معينه لكل جامعه ، المهم الضيوف قعدوا واحنا واقفين علي رجلنا بلا ادني رحمه ولا شفقه
وكفايا اني اقولكم ان عدد الولاد الي في القاعه كان يخض ... لاننا مكناش نزيد عن ولد مقايل أكتر من ألف بنت وبنت !

طلعت برا الحقله وقعدت في صالون كبار الزوار وابتدت لجنة التنظيم واحد واحد يطلعوا ورايا ، كنت نايم علي نفسي وسمعت ان الناس صوروني وانا نايم بس ولا يهمني اي حاجه وهوا النوم عيب يعني ؟!

ووانا قاعد فتحت جاكت البدله ومسكت الجرافته كده لقيت فيها حاجه كده زي الورقع ، ايه ده حجاب ؟!

ايون حجاب عملوهولي الناس يوم الافطار الجماعي بتاع اسرتنا ، ومكتوب فيه

(بطل كآبه يا كئيب)

المهم مش المشكله فكده ، المشكله الكبيره اني مكنتش لوحدي في المكان وكان قاعد معان قائدي حرس كليات جامعة الزقازيق كلها ، وكانت فضيحتي في الداخليه لما عرف قائد حرس كلية زراعه مضمون الحجاب وبقى مبيناديني غير يا (كئييييييييييييييييييب ) !

وبعد كده ولاني لقيت اني لو دنيتني قاعد اكتر من كده فضيحتي هتوصل للخارجيه قلت أدخل ، وعزه بلبع عزه بلبع كله بيطلع في الغسيل وايريال دايما يوفي بوعده

، ودخلت وكان معايا امسي وطه وكذا حد وحده دخلو معايا كمان
ومش عارف موضوع كئيب ده فكرني بحاجات كده خلتني اوزع جرعات كئابه علي كل الي قاعدين ،

وفتحنا موضوع قعدنا نتناقش فيه لحد مروحنا ... بس اللي مضايقني اني مش فاكر لحد دلوقتي مين اللي دفع

المكروباص ؟! :)


يتبع باذن الله :)

الجمعة، 15 فبراير، 2008

أسبوع الفتيات ... الجزء الثاني!

اليوم التاني ابتدي علي صوت مصطفي النجار ، لاني لقيته متصل قبل صلاة الجمعه وبيقوللي وانا راجع اشجن موبايلي علي حسابي وبعدين دكتور اشرف هبقي يديني الفلوس (ولحد دلوقتي مدانيش الفلوس :( ) ... وقالي اكلم البنات كلهم واقولهم ان في اجتماع النهارده الساعه تلاته ونص وأأكد عليهم ييجو ...

رحت صليت واشريت الكارت وشحنت الموبايل وطلعت عالشقه القديمه ومسكت ورقة الاسامي وابتديت الاتصال

قدامي ورقه فيها ستين بنت بارقام تيليفوناتهم ... ومفروض اني اكلم ستين عقليه من عقليات حواء الجهنميه ... وهتعرفوا ليه جهنميه لما احكيلكم علي اللي حصل معايا :)

أول بنت كلمتها كانت حاتطه كول تون فظيع ... أغنيه حسين الجاسمي ... وبحبك وحشتيني ... وكان شيء متوقع انها متردش اول مره واني اسمع الاغنيه كلها ... بس اللي متوقعتهوش اني ادني اتصل خمس مرات ... وبرضو متردش :)

وبدأ الفقر الليكوريكي ... لان تاني واحده مردتش ... وتالت واحده النمره غلط ... ورابع واحده مغلق ... وخامس واحده الحمد لله ردت ... ودي كان واحده من اللي جايين تبعي ومعاهم رقمي !

ونقول ألو :السلام عليكم ازيك يا ........
........... : وعليكم السلام الحمد لله ازيك انت يا محمد ... انا مش مصدقه نفسي مش عاويدك يعني انك بتضحي بدقيقه من رصيدك وتعبر حد
أنا : يللا بقي متتعودوش علي كده ... المهم في اجتماع الساعه
تلاته ونص في مكتب الدكتور اشرف ضروري لازم تيجي
......... : لا لا مستحيل انا بابا واخواتي مسافرين وانا لازم اقعد مع ماما
أنا : وفيها ايه يعني لو سبتي ماما ورجعتي متقلقيش محدش هيخطفها
......... : لا برضو مينفعش
ويهديكي يرضيكي يولع فيكي برضو مفيش فايده ، لا والعجيب انها في الاخر لقيتها حاضره الاجتماع :))

واستكملنا الاتصالات بعد حوالي عشر بنات ولا واحده منهم قالت انها جايه وهتحضر الاجتماع ...

ونقول الو : السلام عليكم (س) معايا
س : ايون مين معايا حضرتك
انا : انا محمد نبيل من مكتب دكتور اشرف ومكلف اني ابلغكم بان في اجتماع النهارده الساعه تلاته ونص
س : ايون يعني انت جبت رقمي منين
انا : المفروض اني معايا ارقام اللجنه المنظمه كلها عشان ابلغهم بالاجتماع
س : برضو مقلتليش يعني رقمي جالك ازاي
انا : (اللهم طولك ياروح-في سري طبعا-) اكيد انتي اديتيه لدكتور اشرف وانا اخدته مع الارقام الباقيه من دكتور اشرف
س: بس انا مديتهوش لدكتور اشرف !
انا : يبقي اكيد حد من صحباتك اداهوله :(
س: يمكن ... المهم انت قلت انت كنت متصل ليه ؟
انا : عشان اقول ان في اجتماع الساعه تلاته ونص النهارده
س : لا لا انا مش جايه :) وهبقي اعرف اللي حصل في الاجتماع من (ص) زميلتي
انا : طيب انا اسف للازعاج وقفلت فوشها الخط

البنات دول حاجه غريبه يا اخي ... يعني طالما هيا عارفه ان في واحده زميلتها قالتلها علي موضوع اللجنه المنظمه وعارفه انها متنيله مشتركه في اسبوع الفتيات وشافت رقمي اللي هوا مفروض رقم غريب ولو هيا مكنتش عاوزه ترد كانت مردتش زي غيرها ، ليه بقي تتعب قلبي وتجيبلي الضغط ... اللهم صبرني يارب :(

المهم بلغت كل الناس وروحت البيت اتغديت ونزلت الجامعه يوم الجمعه وخدت معايا الايديهات اللي كان مفروض تتقطع وخدت قطر معايا عشان اقطع الايديهات ولو لزم الامر اقطع راس اي واحده تحاول تستعرض ذكائها المتناهي وعقليتها الجهنميه من بنات حوا :)

دخلت المكتب وملقتش غير صلصه ويوبي وقعدت اقطع في الايديهات

وشويه ودخلت بنت اول مره اشوفها فحياتي بس كنت بشبه عليها ، المهم قعدت علي كرسي جنبي وعرضت عليا المساعده ...

وطبعا انا مصدقت

واديتها الايديهات اللي انا مقطعها عشان تغلفها في الكوفرات البلاستك

وهيا والله قامت بالواجب وزياده وكانت عاوزه تاخد مني القطر كمان وتقطع هيا

يا سلام صحيح موش كل بنات حوا عاوزين تقطيع رقابيهم ... بس برضو علي راي جدو ليكو الكبير

(يا مآمن للبنات يا مآمن للميه في الشلالات )

وبدأ الاجتماع واتفاجئنا باول ألوان العنصريه ، لاننا لقينا ان د\اشرف بيقول احنا هنقعد مع البنات الاول وبعدين نقعد معاكم !

واستمر الاجتماع لمده ساعتين ونصف واحنا نكتفي بالمشاهده من بره لبره واي حد يفكر يدخل علي الدكاتره والبنات (يطرد شر طرده)

ومكنش قدامنا غير الانتظار ...

المهم الولاد طبعا كلهم قاعدين يغلوا بره وهاتك يا جر شكل فبعض

والطرابيزه اللي بره اتكسرت

والناس راحت مشاويرها وجت

واللي راح اتغدي ورجع

والتلج داب داب فكاس اللمون بقاله ساعات وايييييييييييييييه

لحد مالاجتماع خلص الحمد لله

وجه معاد الاجتماع بتاعنا اللي لم يستغرق سوى
عشرين دقيقه فقط لاغير!

خلص الاجتماع ورحنا نتغدى الساعه سبعه بالليل في المطعم المركزي ... وما ادراكم ما المطعم المركزي في اليوم ده

(ماسورة بنات وانفجرت ومحدش عارف يلمها ... لا بلديه ولا مطافي ولا اسعاف ... حتي الداخليه منهم بتخاف :) )

واقول ايه بس يا جدعان ... بنات اشكال وألوان ... احمينا من الفتنه يارحمن ... قولوا آمين !

واتغديت وطلعت بسرعه من المطعم انا وصلصه ووقفنا بره ، وطبعا صلصه زي منتو عارفين لسه عنده عشر سنين ووجوده فمكان زي ده خطر داهم يهدد صحته ومستقبله بشكل عام

وساعة محنا كنا واقفين لقينا واحده جايا ناحيتنا ... والله يخربيت اللي اخترع الكعب العالي ... قولوا برضو آمين !

المهم جت وسألتنا في الرياضيه بنات عشان وفد المنصوره عاوز يروح هناك ... ولان صلصه مبيسكتش علي نفسه قال أنا عارف واتبرع وقال انا هروح معاهم ... تخيلوا صلصه في اتوبيس وفد بنات المنصوره ... طبعا انا خفت عالواد وقلت مش ممكن يروح

بس هوا كان مصمصم قوي ... قلتله خلاص روح انت لوحدك

بس الحمد لله ربنا ستر لاني عرفت ان الود كان متسكن واللي كان في الاتوبيس هما المشرفين الرجاله والحمد لله صلصه بخير ولايزال يقدس الحياه الزوجيه ويشارك في الاثاث :)

طبعا انا دلوقتي بقيت لوحدي في مدينة الطالبات والمفروض اني بدور علي يسري ... بس ويفيد بايه تدور علي ولد في وسط صحرا كلها بنات ... المهم بالصدفه كنت طالع لقيت يسري واقف مع خمس بنات ... اتنرفزت والدم غلي فعروقي ... وقلت ازاي اسيبه في الموقف ده لوحده ... لايونكن أبدا :)

رحت واتعرفت علي الي كانوا معاه وطلعوا من اللجنه المنظمه معانا ... وخدت يسري ومشيت بعيد عن المكان الموبوء ده لان دكتور اشرف لقيته باعتلي ورقه مع حد وبيقوللي اعمل الايديهات دي وتكون جاهزه بكره الساعه سبعه صباحا

المهم رحنا وعملنا الايدهات مع ان مكنش في مكاتب كمبيوتر فاتحه لان زي منتو عافين النهارده كان الجمعه

وجدير بالذكر اني لازم اقدم شكري وعرفاني
للكارته ميزو ... مازدا واحد ... عربيتنا الحبوبه
اللي كانت منوره شوارع القوميه واستقلتنا في كل مشاورنا يوميها

واتصلنا بدكتور اشرف يوميها عشان مكنش في كوفرات

قاللنا تعالولي دلوقتي حالا قدام التوحيد ... وركب معانا

الكارته ميزو ... مازدا واحد ... عربيتنا الحبوبه

واشترينا شوية طلبات عشان الوزرا ورحنا قاعة المؤتمرات

وطبعا الكارته ميزو ... مازدا واحد ... عربيتنا المحبوبه

كانت منوره وسط المارسيدس والبي ام دابلوا وكانت مليا مكانها بشكل محدش فيكم يتخيله

ورجعنا مكتب دكتور اشرف الساعه 11ليلا وهوا كان ادانا المفتاح وقاللنا لازم تخلصو الايديهات ناو ...

وخلصنا الايديهات وروحنا ميتين من التعب الساعه 11ونص وانتهي تاني يوم من اسبوع الفتيات اللي ابتدي بذكاء حوائي منقطع النظير وتفرقه عنصريه نوعيه متطرفه وشحططه منا بعدها شحططه ومش عاوز انسي اقدم خالص الشكر لتاني مره

للكارته ميزو ... مازدا واحد ... عربيتنا الحبوبه :)

يتبع باذن الله :)

اسبوع الفتيات ... من أجمل اسابيع حياتي


واحشني يا جماعه ، معلش انا عارف اني مقصر وبقالي كتير مبدخلش ، بس في حد يسيب الماء والغذاء والوجه الحسن ويدخل نت برضو ، المهم انا النهارده جاي احكي عن اسبوع جميل جدا مر زي تاكسي العاصمه عليا ، هحكي واقول كل حاجه ، وربنا يستر والموضوع ده ميقعش في ايد (ام ندى) في يوم من الايام :)

البدايه كانت غريبه ، لاني من قبل الاسبوع ميبدا وانا واخد قراري اني مش هشارك فيه ، بس لحسن الحظ قابلت مشمشه ودي (ريسه مشروع شبابنا لانقاذ اطفال الشوارع) وكانت رايحه لامين اتحاد الجامعه اللي هوا من كلية صيدله وقالتلنا تعالوا معايا ، ورحنا وهوا كان قاعد عند قائد حرس رئيس الجامعه اللي كانت بتربطنا بيه معرفه من قبل كده ، وسألنا (ها مستعدين لاسبوع الفتيات)

قلن فحس واحد انا وصلصه ويوبي ... ها ... لا احنا مش مشتركين في الاسبوع ... وزي ميكونوا كانوا مستنيين يسمعوا الكلمه دي وقالولنا

(ايه ده ازاي كده عندكم اجتماع الساعه4) وكانت الساعه
تلاته ونص ... وطبعا الداخليه لما تتكلم يبقي احنا لازم ننفذ واحنا ساكتين ، استنينا لحد مالاجتماع بدأ ... وقالولنا انهم عاوزين فخلال ساعه ونص (تسعين) بنت ... ايون ... تسعين بنت فقط لا غير !

لا ومش أي بنات ... دول علي راي أمين الاتحاد (لازم يكونوا بنات استايل) ، عشان دول المفروض هيقابلو وزرا ومحافظين وشخصيات عامه ، وبدأت رحلة البحث عن تسعين بنت بان د\اشرف صابر قال خدوا خمسين جنيه واشحنوا موبايلاتكم وابتدوا البحث ، راح صلصه مسحوب من لسانه اللي عاوز قطعه وقال لا يا دكتور خمسين كتير خليهم خمسه وعشرين كفايه أوي ، وطبعا هوا قال الكلمه دي من ةهنا وانا ويسري كنا عاوزين نطبق في زمارة رقايته من هنا ، وطبعا صلصه راح شاري كارت ب خمسه وعشرين جنيه وراح شاحن لنفسه وحسبي الله ونعم الوكيل !

اتصلنا بكل معارفنا من البنات

-معلش يا (ام ندي) دول ماضي وانتي الحاضر والمستقبل باذن الله :) -

المهم جمعنا عدد قياسي من البنات في وقت قياسي برضو ومش محتاج اقولكم اننا كنا خايفين للعد يكون زياده عن اللي طلبوه

وراح دكتور اشرف صابر قايللي انا ويسري اعملوا ايديهات للاسامي اللي انتو جمعتوها دي وتكون عندي بعد ساعه ، وطبعا احنا رفضنا وقلنا مش ممكن يا دكتور ...

يعني لو تكرمت تخليهم ساعه ونص :)

وروحت البيت وكان المفروض اجيب من موقع الجامعه شعار اسبوع الفتيات ... بس ولان زي مجدو ليكو الكبير بيقول ...

(قليل البخت يلاقي موقع الجامعه من دون مواقع الدنيا كلها واقع) !

المهم اطرينا نستني شويه لحدج مالموقع رجع وابتدينا انا ويسري نعمل الاي دي والحمد لله اتعمل برضو فوقت قياسي واتطبع برضو في وقت قياسي ... وكان يوميها ماتش مصر و كوت ديفوار والحمد لله لحقت الماتش فبيتنا وفازت مصر اربعه واحد وبالمناسبه دي احب اهدي لدروجبا اغنية الفنانه الفزيعه شيرين

(حضري تاني ...
هوا قلبي لسه فاق مالاولاني ...
يصد تاني ...
هوا يعني نصيبي اني معاه اعاني ...
جربت مره وشوتت ...
عالحضري كام كوره ...
لقيته فط ونط ...
ومسابش ولا كوره ...
ومفيش امل وفيش اجوان
طب ايه العمل قولوا يا جدعان
فمصر سد عالي فاسوان
والحضري سد فكل مكان )

وبكده انتهي اليوم الاول من اسبوع الفتيات ونمت الساعه اتنين وصحيت الحمد لله عشان يبتدي يوم جديد من ايام اسبوع الفتيات ...

يتبع باذن الله :)



الأحد، 3 فبراير، 2008

حكاية حب ... ليكو 2008



حكيتلي مره بنوته ...
عن قصة حبها
لكن مكنتش مبسوطه ...
ودارت حزنها

----------------

قالتلي لما شافني ...
سأل قلبه وعرفني
وانا برضو لما شفته ...
حسيت انه واحشني

ودار بينا كلام
حكاوي كتير جميله
لحن وغنوة غرام
بنقولها كل ليله

ووعدنا بعضنا
الحب يضمنا
يكبر الحلم فينا
ويعيش مليون سنه

آآآه

بس فثانيه افترقنا
والشوك ملى طريقنا
والحلم لقيته ضايع
والحب راح وفاتنا

مش ذنبه !
ولا حتي كانت غلتطي ...
حبينا !
بس الفراق كان نصيبه وقسمتي ...

واحنا فثانيه افترقنا
والشوك ملى طريقنا
والحلم لقيته ضايع
والحب راح وفاتنا

هيا الدنيا وهيا
احلام قدام عنيا
آجي المسها تهرب
والحزن تجيبه ليا

مكتوب لينا الجراح
مكتوب لينا الآهات
مالحلم فثانيه راح
واصبح ذكريات

----------------

وده كان كلامها ليا
مجروحه فقلبها ...
نزلت دموع عنيا
منا اصلي زيها :(

ليكوريكا




مش مهم اللي فات - سيبوني احلم باللي جاي